منتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
بشرى سارة لأعضاء وزوار المنتدى أقدم لكم هذا المركز الذي يختص بتحميل ورفع الملفات بدقة عالية والخاص بمنتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل وأتمنى أن تعم الفائدة للجميع وتقبلوا تحياتي أخوكم أبوعلي http://www.islamup.com
 
أهلآ وسهلآ بكم زوارنا الكرام بمنتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل ونتمنى أن تقضوا معنا أفضل وأمتع الأوقات وأن تعم الفائدة للجميع وهذه دعوة لكم من إخوانكم في الله عزوجل الذين يحبون لكم الخيرإلى الإنضمام لقافلة الدعاة المتحابين في الله عزوجل لكي تكون لكم بصمة في مجال الدعوة ورصيدآ بعد موتكم وفراقكم للدنيا .وتقبلوا تحياتي وتقديري أخوكم(أبوعلي)
كيف تعرف سرعة إتصالك أدخل على هذا الرابطhttp://www.ar-tr.com/bandwidthmeter/meter.php?kbps=1002.5
مرحبآ بكم زوارنا وأعضائنا الكرام نحن سعداء بتواجدكم معنا وتواصلكم المستمر وهذا يدل بأن فيكم خيرآ وحبآ لنشره ودعوة الناس وتذكيرهم بالله عزوجل. ونود أن نلفت عنايتكم أنه قد تم فتح باب الإشراف في جميع الأقسام ولايمنع أن يكون في القسم أكثر من مشرف وماعليك إن كنت زائرآ إلا أن تسجل في المنتدى وتختار القسم الذي ترغب في الإشراف عليه . أماإذاكنت عضوآ ماعليك إلا أن تختار القسم الذي ترغب في الإشراف عليه . ويتم ذلك بإستخدام خدمة(إتصل بنا) وإرسال رسالة خاصة للإدارة ومن ثم يتم التعيين مباشرة . وتقبلوا تحياتي وتقديري للجميع (أخوكم/أبوعلي)
إلى الإخوة الأعزاء أود أن أنبه الجميع عند تنزيل مقطع من اليوتيوب لابد من إستخدام الطريقةالصحيحة  في التنزيل الموجودة في قسم مستشاري في الحاسب الآلي.حتى لايتم تنزيل إرتباطات مع المقطع مخلة بالدين والآدآب.ووفق الله عزوجل الجميع لمايحب ويرضى.أخوكم (أبوعلي)
الآن يمكنكم أحبتي في الله عزوجل إلى الإنضمام لقروب المنتدى وهو مجموعة الإخاء والمحبة في الله عزوجل على هذا الرابط http://groups.google.com.eg/group/wamdw?hl=ar وتقبلوا مني أجمل تحية وتقدير من أخوكم (أبوعلي)

شاطر | 
 

 كيف تغيرين زوجك؟‎

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الداعية
مشرفة قسم الداعيات
avatar

الجنس : انثى
عدد المشاركات : 260
عدد النقاط : 712
التسجيل : 09/01/2010
الدولة الدولة : السعوديه
المزاج المزاج : الحمد لله تمام
الأوسمة















مُساهمةموضوع: كيف تغيرين زوجك؟‎   الثلاثاء يونيو 22, 2010 9:51 am

دائما ما أسأل من قبل الأخوات الزوجات عن الكيفية الأجود والأسلوب الأمثل لتغير صفات الأزواج السيئة وأرد عليهن بإجابة غير متوقعة ويستغربن منها كثيرا!!

وهي أن الطريقة الأضمن لتغير زوجك هي ألا تحاولي تغييره!!

فالإشكالية تكمن في المحاولات المباشرة والتكرار الملح لتغير الزوج والتي تحضر معها شخصية (الأستاذ أو المدير) وهذا ما يرفضه الزوج رفضا قاطعا!

أختي الكريمة.. إن فكرة قبول الزوج تعني إشعاره أن كل تصرفاته محل تقديرها وعندها تتسع دائرة احتمال تغيره يكون متهيئا ومستعدا لأن يتغير ولأن يقوي من قدراته ومحاولاته ليقوم بالكثير من أجل زوجته.

ولعل أعظم تعبير لعظم العلاقة ومتانتها هو أن تحب الزوجة زوجها بغير شروط وبمعنى آخر أن تقبله على حاله فالحب المشروط من ألد أعداء الاستقرار الزوجي.
وتلك مجموعة من التوجيهات والخطوات العملية والوصفات المجربة للتعامل الأمثل مع سلبيات وأخطاء الأزواج جربيها ولن تندمي :

* تعرفي على موقعك في خريطة المشكلة فربما كنت أنت من يشعل غضبه وقد تكونين أنت من يجعله يدمن السهر خارج المنزل بسوء تدبيرك للبيت أو لإهمالك لنفسك أو نكدك.

* تذكري دائماً أن البشر قد جبلوا على الخطأ, وصلاح البشر معياره إذا غلب خيرهم شرهم استحضري الصفات الجيدة في زوجك وركزي عليها وسترين أنه يفوق الكثير من الأزواج فاحمدي الله على وجوده في حياتك.

* انظري لنفسك وتأملي في تصرفاتك فسوف تكتشفين جملة من الأخطاء وكثير من التقصير تجاه زوجك فلا تكوني ممن يبصر القذى في عين الآخرين ويتجاهل الجذع في عينيه! تذكري خصالك غير الجيدة والتي استطاع زوجك أن يتعايش معها وقد تجدين أنه أعظم صبرا منك وأكثر جلد وأنبل أخلاقا وأن ما يفعله لا يعدل معشار ما قصرتي فيه.

* يقال إنه كلما حسنت النية تجاه الشريك كلما كبرت القدرة على تقدير الدافع والعمل الجاد الصادق على (اجتلاب الأعذار) وراء القيام بالسلوك الخاطئ فعليكِ أختي الحرص على تفسير السلوكيات في إطار إيجابي ما أمكن دون مداهمة النوايا وهو ما يسمى بنظرية (حسن الاستجابة) وهي تعني التفسير الإيجابي للأحداث.

* ما أجمل أن تعبري أختي عن مشاعرك بهدوء ودون مبالغة دون أن تجنحي للوم والانتقاد الجارح فعندما يعتاد زوجك على رمي (غترته أو عقاله) في أي مكان أو عندما يتأخر في المرور عليك عندما تكوني عند أهلك, فإياك أن تقولي أنت شخص (فوضوي أو أنت كسول أو أنت مهمل) وغيرها من الصفات الجارحة والتي تمثل ضربة في صميم الذات فغالباً لن يتسامح معك فيها ولكن قولي إن رميك للغترة يضايقني لأنني أتعب في البحث عنه وقولي عدم حضورك مبكراً يتعبني ويحرجني مع أهلي وأجمل من هذا لو قلتِ إن وضعك للغرفة على المعلاق وترك المكتبة مرتبة شيء رائع منك.. إضافة إلى أن الاتجاه للهوية وتقزيمها والنيل منها ذو عواقب وخيمة فلا تنسي أن تتجهي للسلوك والتعبير عن مشاعرك تجاهه مع الحفاظ على نقاء الهوية فأنت عندما تشركينه في مشاعرك سيعرف أنك لا تحاولين أن تملي عليه ماذا يجب أن يفعل ولكن أن يأخذ مشاعرك بعين الاعتبار.

* من التقنيات المتقدمة في التفاعل مع الأزمات هو (إعادة تأطير المشكلة) وهو يعني استثمار الموقف وملاحظة الجوانب الإيجابية فيها فمشكلة تأخره عن المنزل جميل أن يستغل هذا الوقت في إنجاز الكثير والاستمتاع بالهوايات إضافة إلى أن الشوق سيعظم إذا طال الابتعاد وكون الرجل قليل الإنفاق فلعل الأمر فيه خير لمستقبلك ومستقبل أولادك وهكذا.

* عاتب القرآن الكريم نبينا محمد اللهم صلي وسلم عليه عندما وسع دائرة مسؤوليته تجاه الآخرين حيث قال تعالى: (فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) (8) سورة فاطر، وقال تعالى: (فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا) (6) سورة الكهف. وبيّن لنا المولى سقف الجهد المراد من بذله بقوله تعالى: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) (16) سورة التغابن.. فنحن لا نملك أي ضمانات لتغير البشر فنبيا الله لوط ونوح لم يكتب الله لزوجتيهما الإسلام رغم الجهد المبذول.

* في حال بذلت الجهد ولم يقدر الله تغييراً فليس لك إلا التعايش والتكيف وفي هذا يذكر د. بول كولمان في كتابه الرائع (30 سراً للأزواج السعداء) إن الباحثين قدروا أن 70% من الشجارات بين الأزواج سببها مشاكل أبدية لا سبيل لحلها.

* احتفي وباركي أي تغير يطرأ على زوجك واثني على أي جهد يبذله أو خطوة يخطوها إلى الأمام فالتغيير السريع أمر متعذر حيث إن كسر الأنماط والعادات القديمة المتجذرة أمر ليس سهل.

* إن فكرة التقبل لا تعني الاستسلام المقيت والضعف والخنوع أبداً إنما هي هدية سلام وعربون وفاء والتقبل أيضاً لا يكون عندما يتعرض للثوابت كترك الصلاة أو الإدمان أو الضرب الدائم وغيرها فتلك لا يقبل معها أنصاف الحلول.

وأخيراً تأكدي أختي الكريمة أنك (نبع السعادة) في الحياة الزوجية فاجتهدي وأخلصي النية وابذلي ما في وسعك وكوني أنتِ من يخطو الخطوة الأولى، وحتماً ستتعطر حياتك بالحب وتزدان بالرحمة والود.

ومضة قلم:
العش يتوقف على العصفور والمنزل يتوقف على المرأة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تغيرين زوجك؟‎
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل :: الفئة العاشرة :: قسم الداعيات-
انتقل الى: