منتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل


 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
بشرى سارة لأعضاء وزوار المنتدى أقدم لكم هذا المركز الذي يختص بتحميل ورفع الملفات بدقة عالية والخاص بمنتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل وأتمنى أن تعم الفائدة للجميع وتقبلوا تحياتي أخوكم أبوعلي http://www.islamup.com
 
أهلآ وسهلآ بكم زوارنا الكرام بمنتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل ونتمنى أن تقضوا معنا أفضل وأمتع الأوقات وأن تعم الفائدة للجميع وهذه دعوة لكم من إخوانكم في الله عزوجل الذين يحبون لكم الخيرإلى الإنضمام لقافلة الدعاة المتحابين في الله عزوجل لكي تكون لكم بصمة في مجال الدعوة ورصيدآ بعد موتكم وفراقكم للدنيا .وتقبلوا تحياتي وتقديري أخوكم(أبوعلي)
كيف تعرف سرعة إتصالك أدخل على هذا الرابطhttp://www.ar-tr.com/bandwidthmeter/meter.php?kbps=1002.5
مرحبآ بكم زوارنا وأعضائنا الكرام نحن سعداء بتواجدكم معنا وتواصلكم المستمر وهذا يدل بأن فيكم خيرآ وحبآ لنشره ودعوة الناس وتذكيرهم بالله عزوجل. ونود أن نلفت عنايتكم أنه قد تم فتح باب الإشراف في جميع الأقسام ولايمنع أن يكون في القسم أكثر من مشرف وماعليك إن كنت زائرآ إلا أن تسجل في المنتدى وتختار القسم الذي ترغب في الإشراف عليه . أماإذاكنت عضوآ ماعليك إلا أن تختار القسم الذي ترغب في الإشراف عليه . ويتم ذلك بإستخدام خدمة(إتصل بنا) وإرسال رسالة خاصة للإدارة ومن ثم يتم التعيين مباشرة . وتقبلوا تحياتي وتقديري للجميع (أخوكم/أبوعلي)
إلى الإخوة الأعزاء أود أن أنبه الجميع عند تنزيل مقطع من اليوتيوب لابد من إستخدام الطريقةالصحيحة  في التنزيل الموجودة في قسم مستشاري في الحاسب الآلي.حتى لايتم تنزيل إرتباطات مع المقطع مخلة بالدين والآدآب.ووفق الله عزوجل الجميع لمايحب ويرضى.أخوكم (أبوعلي)
الآن يمكنكم أحبتي في الله عزوجل إلى الإنضمام لقروب المنتدى وهو مجموعة الإخاء والمحبة في الله عزوجل على هذا الرابط http://groups.google.com.eg/group/wamdw?hl=ar وتقبلوا مني أجمل تحية وتقدير من أخوكم (أبوعلي)

شاطر | 
 

 (قصيدة يامحب الثناء)للشاعرالشيخ ناصرالزهراني حفظه الله ورعاه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رفيع المقام
المدير العام
المدير العام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 1238
عدد النقاط : 3598
التسجيل : 11/07/2009
الدولة الدولة : السعودية
المزاج المزاج : الحمدلله تمام
الأوسمة














مُساهمةموضوع: (قصيدة يامحب الثناء)للشاعرالشيخ ناصرالزهراني حفظه الله ورعاه   السبت أبريل 03, 2010 2:13 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

حينما يكون المدح في من يستحقه فان الاذان تطرب له...
فما بالكم ان يكون المدح و الثناء في خير من يستحقه...
عندها فان طول القصيدة سينقلب الى قصر و تتمنى لو تطول هذه هي قصيدة
للأديب الخطيب الشاعر الدكتور ناصر بن مسفر الزهراني

رحلة في موكب الجلال قصيدة مدح في الله عز وجل
خير من يمدح,, محب الثناء ... سبحانه و تعالى

لا تنزعجوا من طول القصيدة ... فما أن تبدأ بالقراءة حتى تقرر أن نهايتها هي محطة التوقف الاولى لك ... و الأخيرة


قـرّبـوا ريشـتـي وهـاتـوا دواتـــي <***> واتركـونـي مــن الـتـي والـلـواتـي
لـم يعـد فــي فــؤاد مثـلـي مـكـان <***> للتـغـنـي بـالـحــب والـغـانـيـات
كـم تأمـلـت مــن أعاجـيـب حــبّ <***> وغــرام فــي الأعـصـر الخالـيـات
لأنــاس ذابـــوا هُـيـامـا وشـوقــا <***> وافـتـتـانـا بــروعــة الـفـاتـنـات
كـم فــؤاد بلـوعـة الـحـب يـكـوى <***> وصـريــع لـلأعـيــن الـقـاتــلات
فـــإذا بـالـغـرام يـغــدو حـديـثـا <***> والمحـبـون كـومـة مـــن رفـــات
قصـص فـي مجالـس الأنـس تــروى <***> ثــم تلـقـى فــي حـيـز المهـمـلات
فتعالـيـت عـــن غـــرام بـئـيـس <***> دنــيــوي مــآلـــه لـنـبـتــات
وسقيـت الفـؤاد مــن نـهـر حــب <***> يوقـظ القلـب مـن عمـيـق السـبـات
كـم شفـى الحـب غلـه مـن نـفـوس <***> وسقـاهـا مــن سلسبـيـل فـــرات
فاستمـع يــا زمــان هــذا مـحـب <***> ســوف يتـلـو أنـشـودة لـلــرواة
يـا خلايـا الفـؤاد يـا كــل نـبـض <***> هـات مـا عندكـم مـن الحـب هـات
حدثيـنـا عــن الـهــوى حدثـيـنـا <***> وأبـيـنـي بــأصــدق الـبـيـنـات
وأشعلـي جـذوة الهـوى فـي نـفـوس <***> عــن مـراقـي سعـودهـا لاهـيـات
هـذه نفحـة مــن الطـهـر تـسـري <***> فــي فـضـاء يـعـج بالمـغـريـات
ضـج هــذا الفـضـاء مـمـا دهــاه <***> مــن جحـيـم الآثــام والمنـكـرات
وإذا بــث فــي البـرايـا خـطـايـا <***> جـاءك البـث عابـقـا مــن قنـاتـي
هـذه بـاقـة مــن الــورد نـشـوى <***> مــن أزاهـيـر قلـبـي العـاطـرات
هـذه قـصـة مــن الـحـب تتـلـى <***> فــي حــروف فتـانـة سـاحـرات
ومعـان أضحـت بمـحـراب روحــي <***> ذاكـــرات لـربـهـا ســاجــدات
هـذه غرفـة مــن الـحـب تسـقـي <***> بـرواهــا ضـمـائـرا صـاديــات
هــذه نسـمـة شـذاهــا تـجـلـى <***> فـي سمـاء الهـوى بمـسـك فـتـات
وسُــلافُ البـيـان يحـلـو مـذاقــاً <***> لـقـلـوب شـفـافــة مـرهـفــات
بعـت ذاتـي علـى حبـيـب قـريـب <***> مـن فـؤادي ومـنـه حـبـي وذاتــي
تــاه لـبـي وذاب قلـبـي لـربــي <***> فهـو حبـي وسلوتـي فــي حيـاتـي
ولــه كـــل ذرة فـــي كـيـانـي <***> وممـاتـي ومنـسـكـي وصـلاتــي
يـا مــرادي هــذه ترانـيـم حــب <***> مـن فيـوض المشـاعـر الخاشـعـات
أنـت أهـل الثنـاء والمـجـد فامـنـن <***> بجمـيـل مــن الثـنـاء الـمـواتـي
مــا ثـنـاء عـلـيـك إلا امـتـنـان <***> ومـثــال لـلأنـعـم الـفـائـضـات
يـا مـحـب الثـنـاء والـمـدح إنــي <***> مـن حيائـي خواطـري فـي شـتـات
ذابــت النـفـس هيـبـة واحتـرامـا <***> وتأبَّـتْ عـن بـلـع ريـقـي لهـاتـي
حـبـنـا وامتـداحـنـا لــيــس إلا <***> ومضـة منـك يــا عظـيـم الهـبـات
لـو نظمـنـا قـلائـدا مــن جـمـان <***> ومـعــان خــلابــة بـالـمـئـات
لـو برينـا الأشجـار أقــلام شـكـر <***> بـمـداد مــن دجـلــة والـفــرات
لـــو نقـشـنـا ثـنـاءنـا بـدمـانـا <***> أو بـذلـنـا أرواحـنــا الغـالـيـات
لـو نُشرنـا فــي ذاتــه أو رُميـنـا <***> بـرمــاح فـتـاكــة مـشـرعــات
أو جهـدنـا نفوسـنـا فــي قـيــام <***> وصـيـام حـتـى غــدت ذاويـــات
أو مـزجـنـا نـهـارنـا بـدجـانــا <> فــي صــلاة وألـسـن ذاكـــرات
أو قطعـنـا مـفـاوزا مــن لـهـيـب <***> ومشـيـنـا بــأرجــل حـافـيــات
أو سجدنـا علـى شظـايـا رصــاص <***> أو زحفنـا زحفـا علـى المرمـضـات
أو بكيـنـا دمــا وفـاضـت عـيـون <***> بلـهـيـب الـمـدامـع الـحـارقـات
مـا أبنّـا عـن همسـة مــن مـعـان <***> فــي حنـايـا نفـوسـنـا كـامـنـات
أو أتيـنـا لــذرة مـــن جـــلال <***> أو شـكـرنــا آلاءك الـغـامــرات
أي شــئ يقـولـه الشـعـر لـمــا <***> يتـغـنـى بـخـالــق الـكـائـنـات
مــا نسجـنـاه مــن بـيـان بـديـع <***> لـيــس إلا خـواطــر قـاصــرات
هُـدي الشـعـر لاقتـنـاص المعـانـي <***> إنـمــا الـطـيـبـون للـطـيـبـات
أي شــئ أتـقـى وأنـقـى وأرقــى <***> مــن حــروف بمـدحـه متـرعـات
فالـق الحـب والـنـوى جــل شـانـا <***> وضـيـاء الـدجـى ونــور الـسـراة
قـابـض بـاســط مـعــز مـــذل <***> لـم يـزل مرغـمـا أنــوف الطـغـاة
شـافـع واســـع حـكـيـم عـلـيـم <***> بالنـوايـا والـغـيـب والـخـاطـرات
خـافـض رافــع بصـيـر سـمـيـع <***> لدبـيـب النـمـل فــوق الـحـصـاة
يهتـف العابـدون مـن كــل جـنـس <***> وبــلاد عـلـى اخـتـلاف لـغــات
لـم يغـب عـنـه همـسـة أو هـتـاف <***> للمنـاديـن مــن جمـيـع الـفـئـات
نـافــع مـانــع قـــوي شـديــد <***> قاصـم ظهـر كــل بــاغ وعــات
كــم تـألّـى ذوو عـنــاد وكـفــر <***> فاستحـالـت عـروشـهـم خـاويــات
كـم أتـى بطـشـه فــأردى شعـوبـا <***> لاهـيـات فــي دورهــا آمـنــات
ظـاهـر بـاطـن حسـيـب رقـيــب <***> ليـس يخفـى علـيـه مـثـل الـقـذاة
أول آخــــر عــلــيٌٌّ غــنــي <***> كـيـف نحـصـي آلاءه الـوافــرات
بـاعــث وارث كـفـيـل وكــيــل <***> وأمـــان لـلأنـفـس الـخـائـفـات
وجمـيـل جمـالـه فــاض طـهــرا <***> وصـفــاء يـــرف بالـمـبـدعـات
بــارئ حـافـظ حـمـيـد مـجـيـد <***> فـارج الـهـم كـاشـف المعـضـلات
الولـي المتـيـن مــا خــاب ظــن <***> لنـفـوس فــي فضـلـه طـامـعـات
مـؤمـن محـسـن شـكـور صـبـور <***> لـــلأذى والـجـحـود والافـتـئـات
خـالــق رازق سـمـيـع مـجـيـب <***> ويـــداه تـفـيـض بـالأعـطـيـات
السـلام القـدوس كـم مــن فـيـوض <***> نتـفـيـأ ظـلالـهــا الــوارفــات
ولـه الكبـريـاء هــل مــن ولــي <***> غـيـره قــد أبــاد كــل الــولاة
مستـو فـوق عـرشـه فــي عـلـو <***> وقــريــب بــجــوده لـلـعـفـاة
لـيـس شــئ كمثـلـه فـهــو رب <***> مـن يضاهـيـه فــي صـفـات وذات
مـا أتـى مـن صفاتـه فـهـو حــق <***> وكـمـال بـرغـم أنـــف الـنـفـاة
إنــه الـواحـد الــذي لا يُضـاهـى <***> فــي معـانـي أسمـائـه والصـفـات
ناصـر قـادر عـلـى كــل شــيء <***> وهـو حــي مـنـزه عــن سـبـات
قـاهـر غـالـب قـــوي عـزيــز <***> ونـصـيـر للمهـتـديـن الــهــداة
غـافـر راحــم حـلـيـم تـجـلـى <***> حلـمـه فــي عـطـائـه للـجـنـاة
تتـألـى علـيـه بـعــض الـبـرايـا <***> وتـراهـا فــي فضـلـه راتـعــات
مرسـل البـرق منـزل الغيـث صفـوا <***> وهـو محيـي العظـام بـعـد الفـتـات
صـمـد تصـمـد الـبـرايـا إلـيــه <***> وأنـيـس الضـمـائـر المـوحـشـات
المليـك القديـر ذو الـطـول بُـشـرى <***> لمـحـبـي تـوحـيـده بـالـعِــدات
مـا أتــوا كاهـنـا ولــم يستغيـثـوا <***> بقـبـور مطـمـورة فــي الـكـفـات
قصـدهـم أو دعـاؤهــم لـيــس إلا <***> للكـريـم العـظـيـم ذي الـمـقـدرات
تلـك فحـوى العقيـدة الـحـق تتـلـى <***> بـوضـوح فــي كتـبـه المـنـزلات
يـا نبـي الهـدى ويـا خيـر صــوت <***> حـيـن يُـتـلـى متَـيِّـمـا لـلـحُـداة
يــا محـبـا تعـلـم الـحـب مـنـه <***> ثــم آتــى ثـمــاره النـاضـجـات
مـا رأينـا فـي دفتـر المجـد أسـمـى <***> منـك حـبـا بـرغـم كـيـد الـوشـاة
صغـت للدهـر قصـة مــن نـضـال <***> وفــعــال أبــيــة ذائــعـــات
وحـروف منسـوجـة مــن ضـيـاء <***> مـا تُـوارى عـن شاشـة الـذاكـرات
لـو رميـتـم مفـاتـح الأرض عـنـدي <***> وأتـيـتـم بالـشـمـس والمـقـمـرات
ليس في شرعـة الهـوى مـن نكـوص <***> أو عـهــود مـأجــورة مـشـتـراة
والأمـور الصـعـاب تـبـدو لعيـنـي <***> فـي رضـى مــن أحـبـه هيّـنـات
فـإذا أظـلـم الـدجـى قــام يـدعـو <***> ويـنـاجـي بـأدمــع واكــفــات:
يــا إلـهـي إن كـنـت راض فـإنـي <***> لا أبالـي بـمـا أتــوا مــن أذاتــي
ومضـى ثـابـت الخـطـى لا يبـالـي <***> بالتـحـدي والـمـكـر والشـائـعـات
أورق الحـب والرضـى فـي قـلـوب <***> بـث فيهـا معـنـى التـقـى والأنــاة
( أحد ) و ( الأحزاب ) و ( الفتح ) تروي <***> أروع الـحــب لـلأبــاة الـكـمـاة
بـسـيـوف غـيــورة صـارمــات <***> وخيـول إلــى الـوغـى ضابـحـات
كـم رؤوس تعـجـب الـمـوت منـهـا <***> ودمـــاء مـنـثــورة عـابـقــات
أمـهـر الـحـب جعـفـر وخـبـيـب <***> بنـفـوس مــن أجـلـه زاهـقــات
يبتـلـى آل يـاسـر ثـــم تُـهــدى <***> للمـنـايـا ( سـمـيـة ) السـامـيـات
ضَمَّخـت سـكـة الـهـوى للصبـايـا <***> بعبـيـر مــن هـمــة القـانـتـات
إنـهــا درة بـعـقــد مــضــيء <***> يتـحـلـى بالـكُـمّـل المحـصـنـات
وبـلال فـي وقــدة الـرمـل يلـقـى <***> ليـنـادي بـ( لاتـهـم ) أو ( مـنـاة )
كلـمـا أمعـنـوا عـذابــا يـنــادي <***> ( أحـد ) لـم تطـق سواهـا شفـاتـي
و ( أبــو جـابـر ) يـنـادي كفـاحـا <***> ويـمـنّـى بـأحـسـن الأمـنـيــات
و ( خبيـب ) يبضّـع الجـسـم حـيـا <***> بـسـيـوف غــــدّارة خـائـنــات
لـم يلـن عزمـه ومـا صـاغ حـرفـا <***> مــن خـضـوع أو ذلــة لـلـغـواة
سطـروا قـصـة الـهـوى بـحـروف <***> سـوف تبقـى عـن البـلـى خـالـدات
هـكـذا الـحـب لـوعـة وامـتـثـال <***> واشتيـاق يـصـاغ فــي تضحـيـات
مبـدع الكـون يـا لهـا مـن عـقـول <***> عــن تمـلّـي آيـاتــه ذاهـــلات
واسـع الفضـل كيـف تُرجـى نـجـاة <***> لنـفـوس عــن هـديـه معـرضـات
هائمـات فــي غفـلـة عــن هــداه <***> غـارقـات فــي حـمـأة الموبـقـات
وقـلـوب كئيـبـة كـيــف تـسـلـو <***> وهـي مـن فيـض حـبـه مقـفـرات
كيف يسري معنى الرضـى فـي نفـوس <***> مـن شـذى طيـف أنـسـه خالـيـات
كـم بـهـذا الـوجـود مـمـا نــراه <***> مــن صـنـوف بفضـلـه شـاهـدات
لـو تأملـت صفـحـة الـكـون مـمـا <***> بـث فيـه مــن رائــع المعـجـزات
أرسـل الفكـر فــي فـضـاء بعـيـد <***> وســمــاء تــعــج بـالـنـيّـرات
هـل رأيـت السمـاء والشمـس تزهـو <***> فـي ضحاهـا والبـدر فـي الحالكـات
هـل تأمـلـت منـظـر النـجـم لـمـا <***> يسحـر العيـن فـي دجـى المظلمـات
كلـهـا الأرض والمـجـرات تـبــدو <***> عنـد ربــي كحلـقـة فــي فــلاة
هـل تأملـت روعـة الــروض لـمـا <***> يـتـبـدى بـــأروع الـمـزهــرات
مـــن غـصــون ريّـانــة وورود <***> وفـــروع زكــيــة مـثـمــرات
وخـريـر المـيـاه يُـبـدي لـحـونـا <***> يتـهـادى بـيـن الـربـى والـنـبـات
وغنـاء يـسـري إلــى كــل قـلـب <***> لـطـيـور صـدّاحــة شــاديــات
ورخــاء مـأمـورة مــن ريـــاح <***> حيـن تمضـي إلـى الربـى لاقـحـات
كـم تـرى مــن حـدائـق مفعـمـات <***> بـغـصـون قطـوفـهـا دانــيــات
وحـقــول جـمـيـلـة لـحـبــوب <***> تتجـلـى فــي أبــدع السـنـبـلات
هــل تأمـلـت أنـهـرا وبـحــورا <***> كـم بـهـا مــن عـوالـم سابـحـات
هــذه الفـلـك آيــة هــل تـراهـا <***> وهــي تـفـري عبـابـه مـاخـرات
منـظـر مـذهــل فـلــول الـبـرايـا<***> تمتـطـيـه بـأضـخـم الـبـاخـرات
رابط الجـأش كـم طـوى فـي حشـاه <***> مــن ضحـايـا أمـواجـه العاتـيـات
لــم تغـيّـره حـادثــات اللـيـالـي <***> والبـرايـا مــا بـيـن غـــاد وآت
هـل تأمـلـت أمــة النـحـل تـغـدو <***> لعبـيـر مــن الـشـذى راشـفــات
ثـم تُهـدي بطونـهـا مــن رضــاب <***> وشـفــاء لأنــفــس مـزمـنــات
فــي بـنــاء مـعـقـد هـنـدسـي <***> يـتـحـدى خـــوارق الهـنـدسـات
هـل تأمـلـت عـالـم النـمـل فـيـه <***> روعــة فــي فلـولـه المنـشـرات
فــي نـظـام ودقـــة لا تـبــارى <***> وتـفـان فــي الكـسـب والاقتـيـات
لـيـس للخـامـل الكـسـول احـتـرام <***> فـي قوانـيـن عيشـهـا الصـارمـات
وألــوف مــن الخـلائـق تمـضـي <***> فــي دروب مرسـومـة واضـحـات
مــن فــراش وزاحــف وطـيـور <***> وألـيـف يُقـنـى ومــن كـاســرات
وإذا جـفـت الـعـيـون الـسـواقـي <***> واستحـالـت ريـاضـنـا مـجـدبـات
وبــدا وجــه أرضـنـا مكـفـهـرا <***> قابـلـتـك الـغـيـوم بالـبـشـريـات
فــإذا بالمغـيـث يـزجـي سـحـابـا <***> ويفيـض الثـجـاج مــن معـصـرات
تكتسـي الأرض حلـة مــن نـضـار <***> فــي وجــوه وضــاءة مبهـجـات
لـو تأمـلـت أبــدع الصـنـع فيـمـا <***> بيـن جنبيـك مــن بـديـع العـظـات
مــن فــؤاد ومنـطـق واعـتــدال <***> والـنـهـي والـدلائــل الـبـاهـرات
والبلاييـن مــن خـلايـاك تمـضـي <***> والـكـريّـات أضـخــم الـنـاقـلات
لـو تأمـلـت فــي كـتـاب كـريـم <***> فــي معـانـي آيـاتـه المحـكـمـات
في الضحـى والأنعـام والنحـل فيـض <***> مــن ضـيـاء والـنـور والـذاريـات
مـن يعيـد الــرواء لــلأرض لـمـا <***> يطمـس الجـدب أوجـهـاً ضاحـكـات
مـن يعافـى المريـض مـن بعـد سـقـم<***> وقـنـوط مــن طــب مستشفـيـات
مـن يبـث السـرور فـي كـل بـيـت <***> بالبـنـيـن الأطـهــار أو بالـبـنـات
مـن يسلـي النفـوس بالصـبـر لـمـا <***> تُبـتـلـى بـالـنـوازل القـاصـمـات
مـن يغيـث القـلـوب مـمـا دهـاهـا <***> مــن هـمـوم بئـيـسـة جـاثـمـات
مـن يـواري عيوبـنـا مــن حبـانـا <***> بسـتـور مــن سـتـره مـســدلات
مـن هـدى العقـل لاكتـشـاف بـديـع <***> لـعـلـوم عـجـيـبـة مــذهــلات
كـلـمـا زادت الـعـقـول اكتـشـافـا <***> وابتـكـارا تتـيـه فــي المهمـهـات
علـمـهـا واكتشـافـهـا لـيــس إلا <***> قـطـرة مــن بـحـوره الـزاخـرات
إن فــي سـاحـة العـلـوم اهـتـداءً <***> ودلـيــلا لـلأنـفـس الـحـائــرات
كــم هـديـنـا بفـضـلـه لـعـلـوم <***> بـمـزايـا تـوحـيــده هـاتـفــات
إن فــي مـسـرح الحـيـاة اعتـبـارا <***> فــي ثنـايـا آيـاتـهـا الـمـاثـلات
يــا جـهـولا بـربـه يــا غـفـولا <***> عــن صـريـح الآيــات والبيـنـات
كـم تـرى فـي حياتنـا مــن فـنـون <***> ورســـوم خــلابــة هـائـمــات
أيـن عيـنـاك عــن تمّـلـي جـمـال <***> فــي أفانـيـن فضـلـه النـاطـقـات
فـي جمـال الأكـوان فـي كـل همـس <***> فـي بديـع المسـمـوع والمبـصـرات
فـي شـروق للشمـس أو فـي غـروب <***> فــي نـجــوم مـطـلـة آفـــلات
فــي انـبــلاج الـصـبـاح فـــي <***> هـدأة الليـل فــي لـحـون الـشـداة
فـي سحـاب مسـخـر فــي غـمـام <***> فــي بــروق بـراقـة ضـاحـكـات
فــي سـكـون الصـحـراء فـــي <***> رسمـة الـوادي وفـي ذرى الراسيـات
فـي هتـاف الطيـور مـن كـل فــن <***> فــي غـنـاء الحمـائـم الساجـعـات
في الشـذى فـي النـدى فـي الـورود <***> في بسمـة الفجـر فـي سكـون البيـات
في الربى فـي الضحـى فـي الأنهـار <***> في طلعة البدر فـي الزواهـر الحالمـات
فـي التقـاء البحريـن مـلـح أجــاج <***> ليـس يبغـي علـى الـزلال الـفـرات
في رحيق الأزهـار فـي نفحـة العطـر <***> فـــي ريـاضـهـا الـنـاضــرات
فـي دلال المـلاح فـي رقـة الـحـب <***> فـــي المـحـاجـر الآســــرات
فــي قــدود فتّـانـة فــي خــدود <***> فــي ثـغـور وضّــاءة بـاسـمـات
فـي جمـال الـغـزال فــي جفـلـة <***> الظـبْـي فــي عـيــون الـمـهـاة
فــي اختـيـال الـطـاووس فـــي <***> عالـم البـحـر فــي عـلـوِّ الـبـزاةِ
في هديـر الجِمـال فـي سطـوة الأسْـد <***> فـــي انـطـلاقــة الـصـافـنـات
فـي خفـاء الأرواح فـي قصـة النـوم <***> فــــي حـديـثـنـا والـسـكــات
في بديع الألـوان فـي نغمـة الصـوت <***> فــــي قـلـوبـنـا الـخـافـقـات
في اختلاف الأذواق فـي بسمـة المـرء <***> فــــي دمــوعــه الــذارفــات
فـي صنـوف الأرزاق مـن كـل طعـم <***> فـي فيـوضـات جــوده المغـدقـات
فـي مـذاق الثمـار فـي باسـق النخـل <***> فـــي الـجـنـى فـــي الـنــواة
إنــــه الله ســلــوة وضــيــاء <> فــي سـمـاء العـبـاد والـعـابـدات
عـد إلـى ظـلـه الظلـيـل التمـاسـا <***> للنـدى والرضـى وحـسـن الـصـلاة
حيـث يكسـوك حـلـة مــن حـنـان <***> وأمــان فــي هجـمـة الـعـاديـات
وتـرنـم بـذكـره فـهــو غـــرس <***> ســوف تجـنـي ثـمـاره اليانـعـات
إن صــدق المـحـب يـبـدو جلـيـا <***> فـي عـيـون بالـدمـع مغـرورقـات
وامـتـثـالا لأمـــره واحـتـرامــا <***> لمـواثـيـق حـبــه الـمـبـرمـات
وقيـامـا بـحـقـه مـــن صـــلاة <***> وصـيــام ومـنـســك وزكــــاة
هـذه همسـتـي إلــى كــل قـلـب <***> عاشـق للـرضـى وهــذي وَصَـاتـي
ونــــداء مـضـمّــخ بـعـبـيـر <***> لأنــاس يسـتـروِحـون الـعـظـات
فاعمـر الوقـت بالتراتـيـل وانـصـب <> تحـت جنـح الدجـى وحيـن الـغـداة
لـيـس تغنـيـك تـوبــة أو بـكــاء <***> حـيـن تُمـنـى بهجـمـة النـازعـات
إنـه مـوعـد ومــا عـنـه مــأوى <***> لـو سكـنـت الـبـروج والناطـحـات
أيـن أهـل السلطـان والـجـاه مـمـن <***> تـاه فخـرا فـي الأعصـر الماضيـات
أو لــم يفـتـك الــردى بـقـصـور <***> وديــــار بـأهـلـهـا آهــــلات
كـدر المـوت صفوهـم ثــم بــادوا <***> وتـجـلـت رسـومـهـم دارســـات
أيـن مــن غــره جـمـال ومــال <***> مــن كـبـار الـسـادات والسـيـدات
سكنـوا باطـن الـثـرى بـعـد عــزّ <***> فـي ظــلال المـنـازل الشامـخـات
أكـل الـتـرب حسنـهـم وتمـشـى الـ<***>ـدود يرعـى فــي أعـظـم بالـيـات
إن فـي سـرعـة الـزمـان اعتـبـارا <***> كـيـف تمـضـي أيـامـه خاطـفـات
فلتـبـادر إلــى اغتـنـام اللـيـالـي <***> ولـحـوق بالـركـب قـبـل الـفـوات
حيـن تمـضـي إلــى إلــه عظـيـم <***> وعـلـيـم بالـجـهـر والخـافـيـات
جامـع النـاس فــي مـقـام رهـيـب <***> ومعـيـد العـظـام بـعـد الـشـتـات
فـي مـقـام تـكـون فـيـه البـرايـا <***> خـاضـعـات لـربـهـا مهـطـعـات
فيـه تجثـو قـوافـل الـنـاس خـوفـا <***> ويـحـل الـذهــول بالمـرضـعـات
لـو رأيـت الأبـنـاء ولّــوا فــرارا <***> عــن نــداء الآبــاء والأمـهــات
هـلـع يمـطـر الــورى فاستكـانـوا <***> فـي وجـيـف وأعـيـن شاخـصـات
وبـكـاء و حـرقــة ثـــم يـدنــو <***> كوكـب الشمـس مـن حـفـاة عــراة
لـيـس للـمـرء مـلـجـأ فـيــه إلا <***> بـمـزايـا أعـمـالـه الصـالـحـات
ولـمـن واجـهـوا فـلـول الخطـايـا <***> بــدروع مــن التـقـى سـابـغـات
ودعــاة لهـديـه فـــي الـبـرايـا <***> بـقـلـوب رفـيـقــة راحــمــات
يقـطـف المؤمـنـون أزهــار أمــن <***> ويــرون البـشـائـر المـرضـيـات
حــور عـيـن وسـنـدس وثـمــار <***> وفـيـوض مــن أنـهـر جـاريــات
فــي نعـيـم لا ينقـضـي ومـزيــد <***> لـوجــوه لـربـهــا نــاظــرات
يــا إلـهـي إنــي مـقـر بذنـبـي <***> وخـطـايـا جـــوارح مـسـرفـات
مـا جهـلـت المـقـام أو كــان قلـبـي<***> مشرئـبـا إلـــى دروب الـعـصـاة
ضعـف نفسـي وحسـن ظنـي بـربـي <***> جـرّنـي للقـصـور فــي واجبـاتـي
يــا رحيـمـا بعـبـده يــا عـفـوا <***> يــا مـحـل الآمــال والمكـرمـات
يـا إلـهـي ومــن إلـيـه اتجـاهـي <***> يــا ربـيـع الأفـكـار والذكـريـات
رضّنـي بالقـضـاء وامـنـن بفـضـل <***> وبـبـرد للعـيـش بـعــد الـوفــاة
يـا منـى خاطـري وسلـوى فــؤادي <***> لـيـس إلا إلــى رضــاك التفـاتـي
مـنـك حـولـي وقـوتـي واتكـالـي <***> يـا نصيـري فــلا تكلـنـي لـذاتـي
جـد علـى عبـدك المـرجـي نــوالا <***> مــن عطـايـا آلائــك المشـرقـات
واهـد قلبـي يـا خالقـي وارض عنـي <***> فالرضـى مـنـك منتـهـى الأمنـيـات
يقصـر اللفـظ عــن بـيـان لـحـب <***> ومعـان فــي مهجـتـي مضـمـرات
أنـت ألبستنـي مـن الفـضـل ثـوبـا <***> بــل ثـيـاب فضفـاضـة ضافـيـات
يـا غيـاث الملهـوف مـن كـل كـرب <***> يـا معينـا للمـرء فــي المعـضـلات
لا تـدعـنـي لـحـادثـات اللـيـالـي <***> وأجـرنـي مـمـا بــه الغـيـب آت
وقنـي مــن لهـيـب نــار تلـظـى <***> بسـيـاج مــن الـتـقـى والـثـبـات
يــا جــوادا بلطـفـه يــا عـفـوا <***> لـرزايــا كـبـائــر أو هَــنــات
يــا مــلاذا تهـفـو البـرايـا إلـيـه <***> والمـرجّـى لـفـكّ أســر الـعُـنـاة
امـح عنـي صحائـفـا مــن ذنــوب <***> واعـف عنـي يـا غـافـر السيـئـات
فاقتـراف الذنـوب عـنـوان ضعـفـي <***> والتمـادي فـي غيّهـا مــن سمـاتـي
يــا أنيـسـي وعُـدتـي واعتـمـادي <***> ومــلاذي فــي ظلـمـة النـائـبـات
وســروري وبهـجـتـي ورجـائــي <***> وضيـائـي فــي مـدلـج الحالـكـات
هــذه لوعـتـي وهــذي دمـوعــي <***> واشتيـاقـي وقـصـتـي وشـكـاتـي
أبتغيـهـا ذخــرا لـيــوم عـظـيـم <***> يــا إلـهـي لـعـل فيـهـا نجـاتـي
وصـــلاة زكــيــة وســلامــا <***> للنـبـي الكـريـم خـيــر الـدعــاة

لكم صادق التحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو عبدالله
مشرف قسم المقالات الكتابية
مشرف قسم المقالات الكتابية
avatar

الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 80
عدد النقاط : 278
التسجيل : 13/07/2009
الدولة الدولة : السعودية
المزاج المزاج : الحمد لله تمام
الأوسمة











مُساهمةموضوع: رد: (قصيدة يامحب الثناء)للشاعرالشيخ ناصرالزهراني حفظه الله ورعاه   الجمعة مايو 28, 2010 6:20 am

موضوع رائع ابو علاء مشكووورر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(قصيدة يامحب الثناء)للشاعرالشيخ ناصرالزهراني حفظه الله ورعاه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى في ظلال المتحابين في الله عزوجل :: الفئة الثالثة :: المقالات الكتابية-
انتقل الى: